الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

السياسة


فرنسا: الحل السياسي شرط الانسحاب من سورية

قوات فرنسية في سورية							          (الوطن)
قوات فرنسية في سورية (الوطن)

بيروت: الوكالات 2019-01-11 12:10 AM     

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان-إيف لودريان، أمس، إن فرنسا ستنسحب عسكريا من سورية عندما يتم التوصل إلى «حل سياسي» في هذا البلد.
وذكر لودريان في تصريحات إعلامية «نحن موجودون في العراق، وموجودون بشكل متواضع في سورية إلى جانب الأميركيين»، مضيفا «بالتأكيد عندما يتم التوصل إلى حل سياسي سننسحب».
كما رحب وزير الخارجية الفرنسي بـ«التغير» الظاهر لموقف الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، من الانسحاب من سورية. فبعدما أعلن بتسرع في ديسمبر الماضي عن سحب ألفي جندي أميركي من سورية، عاد وأكد أن الانسحاب سيجري «بوتيرة ملائمة» للوضع.
وتنشر باريس 1200 جندي في إطار التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، وذلك عبر عمليات جوية والمدفعية والقوات الخاصة في سورية ودورات تدريبية للجيش العراقي.


تهديدات تركيا
هدد وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، أمس، بشن هجوم في شمال سورية إذا تأخر الانسحاب الأميركي.
وقال تشاوش أوغلو في تصريحات إعلامية: «إذا تأخر الانسحاب لكون ما تقوله أميركا بأن الأتراك سيقتلون الأكراد، فسننفذ قرارنا» شن عملية في شمال سورية.
وألمح الوزير التركي بذلك إلى تصريحات نظيره الأميركي، مايك بومبيو، الذي أكد في وقت سابق أن واشنطن تريد التأكد من أن «الأتراك لن يقوموا بقتل الأكراد» في سورية بعد انسحاب أميركي.
وتتعلق الخلافات بين الدولتين بوحدات حماية الشعب الكردية، والتي تدافع عنها واشنطن لدورها الكبير في قتال تنظيم «داعش».

إخفاء قسري
قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إن نظام الأسد يخفي قسريا أكثر من 1724 معتقلا فلسطينيا بينهم 565 ضحية قضوا تحت التعذيب.
وأشارت مجموعة العمل في بيان، أمس، إلى أن العدد الحقيقي للمعتقلين ولضحايا التعذيب أكبر مما تم توثيقه، وذلك بسبب تكتم النظام في سورية عن أسماء ومعلومات المعتقلين لديه، إضافة إلى تخوف ذوي الضحايا من الإعلان عن وفاة أبنائهم تحت التعذيب خشية الملاحقة من قبل النظام السوري.
وأكدت المجموعة تعرض المعتقلين الفلسطينيين داخل سجون نظام الأسد لكافة أشكال التعذيب في الأفرع الأمنية السورية ومراكز الاحتجاز السرية والعلنية دون أدنى أشكال الرعاية الصحية، وفي ظروف إنسانية صعبة جدا قضى خلالها المئات من المعتقلين.
وجددت مجموعة العمل مطالبتها بالإفراج والإفصاح عن المعتقلين الفلسطينيين الذين يعدّ مصيرهم مجهولا، مؤكدة أن ما يجري داخل معتقلات نظام الأسد للاجئين الفلسطينيين جريمة حرب بكل المقاييس.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.