الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

السياسة


السفير السعودي بأميركا: لا نقارَن بأحد ورعايا دول يلجؤون إلينا

الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي
الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي
الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي
سفير المملكة لدى باكستان
سفير المملكة لدى كندا

الرياض: خالد الصالح 2017-02-17 12:38 AM     


شدد سفير المملكة لدى الولايات المتحدة، الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي، على وجوب تعاون المواطنين السعوديين المقيمين في الخارج مع سفارات المملكة، وعدم التأثر بأي أخبار مختلقة تتناقل عبر الشبكات الاجتماعية، مؤكدا أن حكومة المملكة تلاحظ أيسر الأمور على منسوبي السفارات في دول الخارج، من ضمنها الهندام الخارجي الخاص بالسفراء، لافتا إلى أن هذه النقطة تلقى اهتماما كبيرا لدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.
وأكد الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي، في تصريح خاص إلى "الوطن"، على هامش اجتماع رؤساء بعثات المملكة بالخارج، أن كل ما أشيع عن المواطن الذي مرض مؤخرا في الولايات المتحدة عار عن الصحة، وذلك بعد موجة الغضب التي انتابت نشطاء المواقع الاجتماعية، واتهموا السفارة بالتقصير ونالوا من شخص السفير، بسبب عدم اهتمام السفارة به كونه ليس من ضمن البعثة الدراسية.
وأبان السفير أن سفارات المملكة المتعددة تحكمها أنظمة عمل وقوانين صحية وتعليمية وثقافية وعسكرية، وبالتالي فإنها لا تستطيع أن تغير من نظام أعمال الملحقيات، إلا أن مسألة إعادة تنظيم وزارة الخارجية التي جدت مؤخرا، ستنعكس بشكل إيجابي على مردودية تلك السفارات.

نجدة المظلوم
أشار الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي إلى أن سفارة المملكة في واشنطن تقدم خدمات للمواطنين لا يمكن مقارنتها بالسفارات الأخرى، حيث تشمل الخدمات الوقوف إلى جانب المواطنين المتورطين في بعض القضايا وتوجيههم وتقديم النصح لهم، في وقت تتنصل فيه بعض السفارات الأخرى من تحمل مثل هذه المسؤولية، لافتا إلى أن بعض مواطني الدول الأخرى، يلجؤون أحيانا للسفارة، نظرا لشعورهم بأن المملكة ستقف إلى جانبهم.

تحالفات إستراتيجية
أكد سفير المملكة لدى الولايات المتحدة أن العلاقة بين واشنطن والرياض تاريخية، وأن الأخيرة لا تغير مواقفها بتغير قاداتها، إلا أن متطلبات العمل السياسي والدبلوماسي تقضي بكسب دعم أكثر من حلفاء ودول متعددة، لافتا إلى أن السياسيين الأميركيين يقدرون مواقف المملكة في كثير من الجوانب المشتركة، وأن المملكة قوية في داخلها وسياساتها، ومشددا على ضرورة مواصلة العمل لتنمية العلاقات مع دول العالم، ومن ضمنها الولايات المتحدة.
وأضاف "إن حصول ولي العهد الأمير نايف بن عبدالعزيز على ميدالية "جورج تينت" حول تميزه في مجال مكافحة الإرهاب، ستعود بالفائدة على الدول الإسلامية قاطبة، حيث إن هذا التكريم يؤكد دور الرياض القيادي في العالم العربي والإسلامي، ووضوح منهجها في كثير من المواقف الإقليمية والعالمية".

السمعة الإعلامية
شدد الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي، على أن دور سفارات المملكة في دول الخارج يجب ألا تقتصر فقط على خدمة المواطنين، بل يجب أن تتعدى ذلك للتعريف بدور وبرامج المملكة المختلفة في جميع المجالات عبر وسائل إعلام الدولة المستضيفة، وهذا من شأنه أن يزيل من ضبابية المشاهد المرسومة لدى مواطني تلك الدول حول المملكة، والتي تسعى عدة جهات كائدة لاستغلال التقصير الإعلامي في هذا الجانب، فيما نفى السفير وجود مخاوف لدى الطلاب السعوديين في الولايات المتحدة، طالما التزم كل فرد بقوانين وأنظمة الدول المستضيفة.

العلاقات مع باكستان
بدوره، تطرق سفير المملكة لدى باكستان عبدالله الزهراني خلال تصريحه إلى "الوطن"، إلى تميز العلاقات الثنائية بين البلدين والتعاون الحثيث في كافة المجالات المشتركة، خاصة المجالات الاقتصادية والأمنية والاجتماعية، مبينا أن باكستان تعتبر حاليا من أكبر ضحايا الإرهاب، فيما تعد المملكة من أوائل الدول التي تتضامن معها في كل الأزمنة.
ولفت الزهراني إلى أن أعداد الطلاب السعوديين الدارسين في باكستان لا تزال محدودة، إلا أن تميز الطلبة المتخرجين من الجامعات الباكستانية يعطي حافزا لتكثيف أعداد الدارسين فيها، باعتبار مستوى التعليم المتميز في الجامعات الباكستانية، في وقت كانت تركز فيه البعثات التعليمية على باكستان منذ خمسينات القرن الماضي، نظرا لتميزها في المجالات الطبية.
 

المجتمع المدني
أبان سفير المملكة لدى كندا نايف السديري أن الاجتماع الرابع لرؤساء البعثات الدبلوماسية في الخارج يعد فرصة مهمة وثمينة للالتقاء مع المسؤولين في الوزارة، مؤكدا ضرورة ترسيخ السلم والأمن الدولي والتعاون بين الدول لخدمة المسلمين في كافة مناطق العالم، وخدمة المواطن بدرجة أولى. ولفت السديري إلى أن سفارة المملكة لدى كندا تعمل على التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام، لتفنيد الإشاعات المختلقة حول المملكة، مشيرا إلى أن السفارة تعمل ما بوسعها لتغيير أي صورة نمطية مسيئة، في وقت تعتبر فيه كندا ثاني أكبر دولة ابتعاث، فيما تعتمد سفارة المملكة على الطلبة الدارسين في تحسين صورة بلادهم، وأن جماعات الضغط السعودية المنتشرة حول العالم تلعب دورا مهما في تقريب الصورة الحقيقية حول المملكة.
 

من أقوال سفراء المملكة
سفير الرياض بواشنطن

 الملك سلمان يشدد على اللباس الرسمي
 السفارة تقدم خدمات لا تقدمها سفارات أخرى
 تلجأ بعض الجنسيات الأخرى للسفارة السعودية

سفير المملكة لدى باكستان

 يجب تكثيف الطلبة للدراسة في باكستان
 المملكة أول الدول تضامنا مع باكستان
 تميز باكستان في الخدمات التعليمية

سفير المملكة لدى كندا

 تكثيف العمل مع منظمات المجتمع المدني
 كندا ثاني أكبر دولة في الابتعاث السعودي

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار