الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

دعت الحكومة الشرعية اليمنية إلى تضمين حماية باب المندب ضمن مدونة «سلوك جيبوتي». وأبلغ «الوطن» وكيل وزارة النقل بسام سليمان، أن بلاده تسعى إلى المطالبة بإدراج التهريب والهجرة غير الشرعية ضمن اختصاصات وأهداف المدونة، للتصدي لعمليات تهريب الأسلحة إلى المتمردين. بدوره، شدد المدير العام لحرس الحدود، الفريق عواد البلوي، خلال مشاركته في المؤتمر الذي استضافته المديرية العامة لحرس الحدود، أمس في جدة، على مخاطر التنظيمات الإرهابية.

طلب الرئيس اللبناني ميشال عون، من مواطنيه الوفاء للمملكة، مشيرا إلى أنهم متعلقون ببلادهم، ولكن المملكة أيضا استضافتهم، وعملوا بها وأسهموا في نهضتها. وأشار إلى أن لقاءه بالجالية اللبنانية أمس، يهدف إلى طمأنتهم على العلاقات السعودية اللبنانية التي تعود إلى صفائها ووضوحها، مضيفا أن الأيام القادمة ستبرهن ذلك.

أكد مصدر في وزارة الدفاع الأميركية، أمس، أن مدمرة تابعة لها أطلقت 3 طلقات تحذيرية على 4 زوارق إيرانية تتبع الحرس الثوري، وذلك بسبب اقترابها بسرعة كبيرة عند مضيق هرمز. وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، إلى أن المدمرة ماهان، اتصلت لاسلكيا بالزوارق الإيرانية، لكنها لم تستجب لمطالب تخفيض سرعتها، مما دفع المدمرة إلى إطلاق عدة طلقات تحذيرية، إضافة إلى قنبلة دخان لإثناء الزوارق عن مواصلة تقدمها.

قال مسؤولون إن انتحاريا فجر نفسه قرب البرلمان في العاصمة الأفغانية كابول أمس، في هجوم تلاه على الفور تفجير سيارة ملغومة في عملية يبدو أنها منسقة. وأوضح مصدر أمني أن 24 شخصا قتلوا في وأصيب 45 آخرون إثر الهجوم. من ناحية ثانية، لقي سبعة مدنيين مصرعهم وأصيب ستة آخرون في انفجار وقع بمنزل في مدينة لاشكار جاه عاصمة إقليم هلمند جنوب أفغانستان أمس. وقال رئيس الشرطة، الجنرال أجا نور كيتنوز، إن انتحاريا دخل منزلا في منطقة "بايت وان" وفجّر حزاما ناسفا كان بحوزته، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى. إلى ذلك، قال مك

كشفت مصادر في الحكومة السودانية أن اتصالات تجري مع الإدارة الأميركية الجديدة لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مشيرا إلى أن وسطاء عربا وأميركيين تواصلوا مع عدد من أعضاء فريق الرئيس المنتخب، دونالد ترمب، لفتح صفحة جديدة من التعاون بين واشنطن والخرطوم، لا سيما بعد إبداء الأخيرة استعدادها للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، وتنفيذ كل ما يطلب منها في هذا الصدد.

عبّر مصدر مسؤول في وزارة الخارجية عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدَيْن للتفجير المزدوج الذي وقع أحدهما بالقرب من البرلمان الأفغاني في عاصمة جمهورية أفغانستان الإسلامية (كابول)ـ والآخر وقع في إقليم (هلمند) جنوب البلاد، وأسفرا عن سقوط العشرات بين قتلى وجرحى. وقدم المصدر تعازي المملكة لأسر الضحايا ولجمهورية أفغانستان الإسلامية الشقيقة حكومة وشعبا، مع التمنيات للمصابين بالشفاء العاجل.

نجا سفير الإمارات لدى أفغانستان، جمعة محمد عبدالله الكعبي، وعدد من الدبلوماسيين الإماراتيين الذين كانوا برفقته، من انفجار استهدف دار الضيافة التابع لوالي قندهار جنوب أفغانستان، حيث كان الوفد الإماراتي في زيارة له. وقال متحدث باسم شرطة المنطقة، إن الانفجار أسفر عن مقتل 12 شخصا، ومثلهم من المصابين، مشيرا إلى أن من بين الجرحى والي قندهار، والسفير الإماراتي. وأوضحت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نشرته وكالة الأنب

فيما انضمت فصائل المعارضة السورية إلى محادثات الخبراء الروس والأتراك بالعاصمة التركية أنقرة، للتحضير لمفاوضات أستانة في 23 يناير الجاري، ومراجعة بنود اتفاق وقف إطلاق النار، وخروقات النظام وسبل التعامل معها، كثفت قوات النظام وميليشيات حزب الله اللبناني قصفها بمختلف الأسلحة على منطقة وادي بردى المحاصرة، وشنّت طائرات النظام والمقاتلات الروسية غارات على مناطق بحلب وحمص. وقالت مصادر إن عناصر حزب الله واصلت استهداف قرى منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي بالقنص وقذائفِ الهاون، حيث حاولت التقدم من جرود قر

أعلن تنظيم داعش، أمس، مسؤوليته عن الهجوم الإرهابي الذي استهدف كمين المطافئ بحي المساعيد، غرب مدينة العريش شمال سيناء أول من أمس، وأسفر عن مقتل سبعة من رجال الشرطة وإصابة 13 آخرين، فيما شنّت الطائرات الحربية هجمات مكثفة استهدفت عدة بؤر إرهابية بمحيط العريش ورفح بشمال سيناء، رداً على الهجوم الإرهابي، تحت إشراف مباشر من قائد المنطقة الشرقية الموحدة لمكافحة الإرهاب، الفريق أسامة عسكر، وبمشاركة عناصر من وحدة الصاعقة الخاصة 777 التابعة للجيش والمعنية بمكافحة الإرهاب. إلى ذلك، أكدت تقارير سيادية مصرية

أوردت صحيفة "صندي تايمز" في تقريرها، أن موسكو تدخلت في الأزمة الليبية لإنهاء الحرب التي اندلعت منذ 2011، في وقت بات يشعر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده خُدعت من الغرب، وتدخلت عبر حلف شمال الأطلسي بقرار من الأمم المتحدة، لإسقاط معمر القذافي، مشيرة إلى أن إسقاط حكم الأخير جاء ضربة قاصمة لموسكو، بعد أن وقّعت عقودا معه لإقامة قاعدة بحرية في مدينة بنغازي، قبل سقوطه بعام واحد فقط.