الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 17 أكتوبر 2018, 0:20 ص

حياة


17 ضعفا أسعار أدوية الصيدليات مقارنة بالإنترنت


المدينة المنورة: سعد الحربي 2018-02-13 1:40 AM     

ظهرت في الآونة الأخيرة حملة إلكترونية ضد غلاء الأدوية، اتُّهم فيه نشاط الصيدليات بالجشع وزيادة الأسعار، إضافة إلى عدم وجود الرقابة الكافية من الجهات المعنية، في حين اضطر كثير من المرضى إلى التواصل مع صيدليات خارج المملكة، وشراء الأدوية منها، إضافة إلى الشراء عن طريق الإنترنت.

أسعار مضاعفة
كشف الباحث في علوم المسرطنات الدكتور فهد الخضيري، بحسابه الشخصي في «تويتر»، أنه تتبع سعر أحد الفيتامينات في إحدى الصيدليات داخل المملكة ووجده يعادل 295 ريالا، بينما يبلغ سعره في مواقع الإنترنت 24 ريالا أي بسعر مضاعف بنحو 17 مرة. ودعا الخضيري الباحثين عن المكملات الغذائية والفيتامينات بتصفح أحد المواقع الخاصة بذلك، وتظهر عليها أسعار المنتجات.
تغريدات الأطباء في موقع «تويتر» أسهمت في انتشار الحملة بشكل كبير، خصوصا أن صيدليات الإنترنت الإلكترونية بدأت تقدم أسعارا منافسة تصل إلى أقل من نصف السعر الموجود في المملكة، خصوصا المكملات الغذائية وأدوات التجميل، وغيرها.

طريقة خاطئة
يختلف الدكتور الصيدلي مسعد المطيري مع توجهات البعض لشراء الأدوية وغيرها من المكملات الغذائية عن طريق مواقع الإنترنت، مشيرا إلى أن ذلك تصرف خاطئ. وقال لـ«الوطن» إن الطرق التي يتم بها شراء الأدوية من دول أخرى وتنقل عبر الشحن، خاطئة، لأن هذه المنتجات تتعرض لظروف تخزين غير صحيحة خلال الشحن.
وأضاف «هذا الأمر يخفى على طالب الدواء، ولا يمكن التأكد من صحة تخزين الدواء وطريقة نقله من الشركات، وهذا يدعو إلى ضرورة الاكتفاء بصرف الأدوية من المستشفيات الحكومية والأهلية، حفاظا على سلامة المرضى من الأدوية المتضررة جراء التخزين السيئ».

تحذير صحي
ذكرت وزارة الصحة في بيان سابق أنها تحذر من شراء الأدوية عن طريق الإنترنت، وذلك بسبب سوء التخزين أو إمكان فساد الأدوية والمستحضرات، وارتكاب بعض الصيدليات في الخارج تجاوزات قانونية، منها بيع منتجات منتهية الصلاحية أو مخزنة بشكل سيئ.
وقالت الوزارة، إن «طلب الأدوية عبر الإنترنت ربما يوفر عليك الوقت والمال، وكثير من الصيدليات على الإنترنت يقدم معلومات عن تفاعلات الأدوية، وبعضها يبعث رسائل إلكترونية للإبلاغ عن سحب دواء أو عن توافر دواء جديد مماثل، ولكن يجب الحذر فإن هناك مواقع مشبوهة ربما تبيع أدوية فاسدة أو غير مخزنة على نحو سليم، وبعضها قد لا يطلب وصفة أو يتحقق من تفاعلات الأدوية الموصوفة أو غير الموصوفة، كما أن بعض المواقع يرتكب تجاوزات قانونية في هذا الشأن».

 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.