الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: السبت 24 يونيو 2017, 2:4 ص

حياة


فحص السموم لمبتعثي أميركا المتوفيين


جدة: نجلاء الحربي 2017-03-21 12:40 AM     

ينتظر أن تظهر نتائج فحص السموم الذي خضعت له جثتا المبتعثين محمد مفتي وأمجد بالخير، بعد أسبوعين، وذلك لكشف سبب وفاتهما في ولاية إلينوي أول من أمس. وصرح الملحق الثقافي بواشنطن الدكتور محمد العيسى لـ«الوطن» أن «استنشاق غاز أول أكسيد الكربون قد يكون سبب الوفاة»، مشيرا إلى أن القنصلية أرسلت مندوبا لمتابعة القضية مع الجهات المعنية.


في ظل الغموض الذي يحيط بوفاة مبتعثين سعوديين بمدينة روكفورد بولاية إلينوي الأميركية أول من أمس، بدأت السلطات أمس تشريح الجثتين اللتين وجدتا داخل سيارة أحدهما في مرآب للسيارات، في حين استبعد الدفاع المدني بالمدينة أن تكون الحادثة مدبرة، واضعا في الاحتمال أن يكون استنشاق غاز أول أكسيد الكربون وراء الوفاة.

مرآب مغلق
أوضح الملحق الثقافي في العاصمة الأميركية واشنطن الدكتور محمد العيسى لـ«الوطن» أن «الطالبين السعوديين اللذين وجدا متوفيين بموقف للسيارات وهما محمد مفتي (24 عاما) وأمجد بالخير (23 عاما) وجدا متوفيين في سيارة أحدهما، وكان المرآب الذي وجدت فيه السيارة مغلق، والسيارة في وضع التشغيل»، مشيرا إلى أن استنشاق غاز أول أكسيد الكربون قد يكون سبب الوفاة، ولكن لم يتم التأكد من ذلك حتى الآن.
وأضاف أن «قنصلية خادم الحرمين الشريفين في ولاية هيوستن تتابع أمر الطالبين مع السلطات الأمنية هناك، وهناك مندوب تم إرساله من القنصلية لمتابعة القضية مع الجهات المختصة، وسيتم إبلاغنا بآخر المستجدات ونتائج التحقيقات».


السنة الثانية
قال علي بالخير والد الطالب المتوفى أمجد في اتصال هاتفي لـ«الوطن»: «ابني البالغ من العمر 23 عاما كان مبتعثا في مدينة روكفورد بولاية إلينوي لدراسة أمن المعلومات، تخصص علوم الحاسب الآلي، وهذه كانت السنة الثانية له في البعثة».
وأضاف أنه تلقى خبر وفاة ابنه عن طريق ابنه الآخر المبتعث أيضا في ولاية أخرى لدراسة اللغة الإنجليزية، والذي أخبره في اتصال هاتفي بوفاة شقيقه أمجد، حيث أفاد الشقيق أنه علم بالأمر بعد أن تلقى اتصالا من القنصلية السعودية تخبره فيه بذلك.

استبعاد جريمة القتل
أوضح والد أمجد ـ الذي يسكن مدينة جدة ـ «تلقيت خبر وفاة ابني دون معرفة الأسباب الحقيقة وراء ذلك، وأفادت الأخبار الأولية أن الوفاة حدثت بسبب استنشاق غاز أول أكسيد الكربون، وأن جثة ابني وجدت مع جثة زميله المبتعث محمد مفتي بسيارة داخل مرآب سيارات»، مضيفا أنه لا يعرف أي معلومة عن صديق ابنه الذي وجد متوفيا معه، وأنهما تعارفا في البعثة.
واستبعد الأب البعد الجنائي في وفاة ابنه، مشيرا إلى أنه ينتظر التحقيقات والنتائج لمعرفة ملابسات الوفاة.
وأشار إلى أن ابنه الموجود في الولايات المتحدة يتابع القضية مع القنصلية السعودية، لمعرفة آخر الأخبار والأسباب وراء وفاة أخيه، وسيخبرهم بما يستجد في الموضوع.

دفن الجثة في جدة
ذكر والد أمجد أن لديه 4 أبناء، وأمجد كان أكبرهم، مشيرا إلى أن خبر وفاة ابنه كان مفاجئا، الأمر الذي تسبب في حالة انهيار للعائلة، وأن الحزن خيم على الجميع، مشيرا إلى أنه سيقوم بإحضار جثة ابنه إلى جدة لدفنه فيها، بعد انتهاء التحقيقات ومعرفة سبب الوفاة.

النتائج خلال أسبوعين
قالت وسائل إعلام أميركية أمس نقلا عن الدفاع المدني في مدينة روكفورد «تم قياس مستوى غاز أول أكسيد الكربون الذي يحتمل أن يكون وراء مقتل الشابين، حيث تم قياسه في كافة أرجاء موقف السيارات الذي وجدت فيه الجثتين، ولا توجد حتى الآن أي أدلة على أن الحادثة مدبرة».
وذكرت صحيفة «روكفورد ريجستر ستار» أن «السلطات لا تزال تحقق في الحادثة بالتعاون مع قسم الشرطة في المدينة، وبدأ تشريح الجثتين صباح أمس»، مشيرة إلى أن نتائج فحص السموم ستظهر خلال الأسبوعين المقبلين. 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.