الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: السبت 24 يونيو 2017, 2:4 ص

حياة


استشاري: فحص قبل الزواج حل مؤقت


الأحساء: عدنان الغزال 2017-01-11 1:36 AM     

دعا مدير مركز أمراض الدم الوراثية في الأحساء، استشاري الدم والأورام للأطفال في مستشفى الولادة والأطفال في الأحساء، الدكتور منير البقشي، إلى إنشاء مراكز لأطفال الأنابيب وتكنولوجيا انتخاب الأجنة في عدة مناطق بالمملكة، مؤكدا أن تكلفتها أقل من علاج مريض بالأمراض الوراثية لمدة سنة.
وقال البقشي، في محاضرته «تأثير الفحص الطبي قبل الزواج» في ديوانية حسن الحبابي في مدينة العمران بالأحساء أمس، إن «مرض تكسر الدم طفرة جينية ظهرت لتقاوم مرض الملاريا، ومنها تكون فقر الدم المنجلي في الواحات الزراعية التي تكثر فيها المياه والبعوض ناقل الملاريا، مما زاد فرص توريث جينات المرض للأجيال اللاحقة، وهذا يفسر سبب زيادة حاملي المرض في المنطقتين الشرقية والجنوبية بالمملكة، وندرته أو انعدامه في مناطق أخرى ليست بها واحات».
وأضاف «تاريخ فرض الفحص قبل الزواج في المملكة جاء لضرورة مقاومة المرض بسبب وجود نسبة تفوق 25% من حامليه والمصابين به».
ويرى البقشي أن «الفحص الطبي قبل الزواج حل مؤقت، لأنه يتسبب في إنتاج جيل تزداد فيه نسب حاملي الصفة المنجلية، فالدراسات قبل الفحص كانت تشير إلى أن نسبة الحاملين لها في الأحساء 21%، وبعد 6 سنوات ارتفعت إلى 24%، بسبب الزواجات ضمن القبائل والمناطق والنسبة المرتفعة من حاملي المرض».
وانتقد المحاضر توقيت فحص قبل الزواج، والذي يتم عادة بعد الخطوبة لا قبلها، مشددا على أهمية إجراء استكشاف المواليد ومعرفة المصاب للعناية به مبكرا، ومعرفة الحامل والسليم، وأن تكون النتائج مدونة، ويعطى الطفل بطاقة بها تحاليله، والفحص خلال الدراسة الثانوية.
 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.