الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الإثنين 10 ديسمبر 2018, 6:28 م

الاقتصاد


194 مليارا حجم قضايا المنازعات المالية في المحاكم السعودية


الرياض: بندر التركي 2018-03-13 1:07 AM     

كشف عضو لجنة المحامين بالغرفة التجارية والصناعية بالرياض، عضو الهيئة السعودية للمحامين، المستشار القانوني مشاري بن درويش لـ«الوطن»، عن بلوغ حجم مبالغ طلبات التنفيذ لقضايا المنازعات المالية وتحصيل الديون الواردة إلى محاكم المملكة خلال العام الماضي، 194 مليار ريال، بحسب بيانات وزارة العدل ومؤشرات ذكاء الأعمال التي تنشرها بشكل دوري.  جاء ذلك، في وقت أكد فيه متخصصون أن تحصيل الديون أصبح أهم وأول القضايا في المحاكم السعودية والخليجية خلال الفترة الحالية.

تأثير اقتصادي
شدد درويش على وجود تطور ملحوظ خلال الآونة الأخيرة، فيما يتعلق بتحصيل المديونيات المتأخرة لمصلحة مستحقيها، مبينا أن قضاء التنفيذ كان له الدور المميز في هذا الجانب. ولفت إلى أن حجم مبالغ تحصيل الديون الكبير، سيسهم بشكل مباشر في تسريع عجلة الاقتصاد، وإحداث نمو وانتعاش، والمساعدة على استمرارية الأعمال التي تعتمد بشكل كبير على السرعة والائتمان، والوفاء بالمبالغ مؤجلة السداد في مواعيد استحقاقها.

الجهات المرخصة
أضاف درويش أن «تحصيل الديون لدى الغير يعد إحدى الخدمات القانونية التي تقدمها مكاتب المحاماة لمصلحة عملائها، خاصة إذا كان التحصيل خلال المحاكم، باعتبار أنه لا يجوز لغير المحامين المرخص لهم من وزارة العدل ممارسة هذه المهام القانونية، أو منسوبي الإدارات القانونية في الشركات والمؤسسات فيما يخص مطالبات هذه الجهات، مطالبا وزارة التجارة والاستثمار بضرورة إعادة النظر في التراخيص التي تصدرها لمكاتب التحصيل، كون ما تقوم به هذه المكاتب لا يتوافق مع نظام المحاماة ولائحته التنفيذية.

المحاميات السعوديات
لفت حسنين إلى أن السيدة السعودية بدأت مؤخرا في مجال مكاتب المحاماة وتحصيل الديون، وتلعب دورا مهما ورئيسيا، ولديها قدرات، وتتحلى بالصبر في التعامل مع العملاء، والتروي مع المتعثرين والمتعثرات، خاصة أن هناك متعثرات كثيرات من سيدات الأعمال، وعليهن حقوق لدى الغير، ولا يستطيع التعامل معهن إلا خريجات القانون، مشددا على أهمية إيجاد دورات لتحصيل الديون، وكذلك معاهد متخصصة لإيجاد كوادر مدربة على أسس صحيحة وعالمية، تؤهلهم للنزول إلى العمل الميداني.
 

دخلاء السوق
أوضح المستشار المالي الدكتور حاتم حسنين لـ«الوطن»، أن هناك دخلاء على مسألة تحصيل الديون، خاصة أنهم غير متخصصين وغير مرخص لهم، ولا يملكون شهادات تؤهلهم للسوق والعمل في هذا المجال الذي يحتاج خبرة قوية ومهارات فردية، وخططا إستراتيجية تجمع بين الأمور القانونية والمجتمعية والمهارات الفردية.
وأضاف حاتم «إن مكاتب المحاماة ومكاتب تحصيل الديون تحتاج إلى توفر عناصر أساسية في الأشخاص، لإنجاح أي قضية حقوقية والوصول إلى حلها بأسلوب التعامل مع المتعثرين نفسيا، إضافة إلى مهارات الاتصال والإقناع، والسيطرة على زمام الأمور والذكاء في التعامل مع المتعثرين، وكذلك طرق الحزم والحسم لإنهاء المشكلات المالية».

انعكاسات تحصيل الديون

  • تسريع نمو العجلة الاقتصادية
  • المساعدة على استمرارية الأعمال
  • الوفاء بالمبالغ مؤجلة السداد في مواعيد استحقاقها

مهارات مطلوبة  من محصلي الديون

  • الدراية بالأمور القانونية
  • مهارات الاتصال والإقناع
  • الذكاء في التعامل مع المتعثرين

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار