الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

فيما تجتمع منظمة «أوبك» اليوم للبت في سياسة الإنتاج وسط دعوات من كبار المستهلكين لتهدئة أسعار النفط ودعم الاقتصاد العالمي عن طريق إنتاج مزيد من الخام، كشفت «Bloomberg» طرح المملكة، أمس، خطة من شأنها أن تضيف 600 ألف برميل زيادة في إنتاج النفط يوميا.

كشف البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات عن ارتفاع نسبة المعارض والمؤتمرات في الربع الأول من عام 2018 بنسبة 21 % مقارنة بالربع الأول من عام 2017. وأوضح تقرير أصدره البرنامج، أمس، أنه «جرى الترخيص لـ3013 فعالية أعمال خلال الربع الأول من 2018، معظمها في قطاعات الرعاية الصحية، والتعليم، والتقنية والاتصالات، والاقتصاد والتجارة والسلع الاستهلاكية والتجزئة، والخدمات المهنية، بنسبة ارتفاع قدرها21 % مقارنة بالربع الأول من عام 2017». وأضاف أن «حصة منطقة الرياض من تلك الفعاليات بلغت 49%، ومنطقة مكة المكرمة

أعلن مكتب الإحصاءات النيوزيلندي أن العجز بالحساب الجاري في نيوزيلندا بلغ ثلاثة مليارات دولار نيوزيلندي في الربع الأول من عام 2018، وهو أعلى مستوى له خلال 9 أعوام. وأضاف في بيان على موقعه الإلكتروني الرسمي، أمس، أن «هذا أكبر عجز في الحساب الجاري منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008،

اللجنة التنفيذية لتحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص وتحفيزه للمشاركة في التنمية الاقتصادية «تيسير» هي فرس الرهان الحكومي للتقدم في المؤشرات العالمية، إذ تأسست اللجنة بهدف متابعة وتنفيذ عددٍ من المبادرات لتحسين أداء أعمال القطاع الخاص وتحفيزه للمشاركة في التنمية الاقتصادية، لتوفير بيئة مستقرة ومحفِّزة للقطاع الخاص. وفي هذا الإطار تعمل لجنة تيسير بمشاركة نحو 38 جهة حكومية والقطاع الخاص ممثلاً في مجلس الغرف السعودية تحت مظلة واحدة في سبيل تحقيق مهمة محدّدة وهي تمكين وتنمية القطاع الخاص. وتهدف تيسي

سجلت أسعار الذهب أدنى مستوياتها في ستة أشهر، أمس، تحت وطأة الدولار القوي ومع إبقاء رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي على توقعاته لرفع أسعار الفائدة. وبحلول الساعة 0637 بتوقيت جرينتش كان السعر الفوري للذهب منخفضا 0.4 % إلى 1262.88 دولار للأوقية، وسجل المعدن أقل سعر له منذ 20 ديسمبر عند 1261.36 دولار في وقت سابق بعد أن فقد 3% على مدى الجلسات الخمس الأخيرة. وانخفضت عقود الذهب الأميركية الآجلة تسليم أغسطس 0.8 % إلى 1264.50 دولار للأوقية.

قالت المفوضية الأوروبية، أمس، إنها فتحت تحقيقا في حرية تدفق الغاز الذي تبيعه قطر للبترول داخل أوروبا.