الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

السياسة


وطن الإلهام


هايف العتيبي 2019-03-18 12:53 AM     

لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ورعاه ـ قدرات استثنائية لا تُنَافس في فتح أشرعة الأمل، وإعلان حركات الطاقات الإيجابية، ورفع سقف الطموحات. في شخصية سموه القيادية إدراك نافذ، يزيد من إعجاب شعب هذا الوطن الكريم بصفاته القيادية. وسط ظلمة الصدمات على خريطة المنطقة، وانتشار موقدي الحروب ومظاهر النزاعات والدمار، واحتدام ضيق العيش، يمنح صاحب السمو الخير والنور والأمل والإبداع. بما أننا في زمن الرؤية السعودية 2030 المفتوحة على مرحلة بناء المبادرات وشموليتها المتوافقة مع أهداف التوجهات، فإنَّ محمد بن سلمان يشرع مظلة عملاقة، عنوانها «سند محمد بن سلمان»، ولا يقتصر نورها على فئة معينة وحدها، بل يتسع نورها على امتداد أحلام المواطنين والمواطنات، مستهدفة نقلهم من الحاجة، إلى مدارك الحياة الحافلة بالاستقرار والعيش الكريم والمعرفة والتوعية. هذه المظلة تعتمد على تنمية مجالات المبادرات الاجتماعية غير الربحية المكرسة لإنجاز أهدافها، وتراهن على حصاد غرس جهد الذين سينضمون لهذه المبادرة الأميرية في تكريس التنمية الفاعلة وصياغة غد إنساني أفضل، على الرغم من منح المبادرة الوليدة شباب الوطن الأولوية، إلا أنها تفتح أبواب النهوض أمام المؤسسات والقطاعات غير الربحية قاطبة.
 هكذا يحوِّل ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ وفقه الله ـ منهجه في العطاء لأفراد وطنه النبيل إلى مؤسسة اجتماعية مفتوحة لهم، وأمام المؤسسات والقطاعات غير الربحية، للمشاركة في ابتداع آفاق التحسين والتقدم، لما فيه الخير والرعاية الاجتماعية الشاملة. حين نفرح ببرنامج «سند محمد بن سلمان»، نفرح بما يحمل في مضمونه دلالات عميقة تمثل نجاحاً لتوجه سمو الأمير محمد بن سلمان المعهود في مختلف المناسبات ولجميع الفئات المجتمعية، لأن ديدن هذا التوجه هو النجاح.
 مبادرة «سند الزواج» ودعم الجمعيات الخيرية، وإطلاق سراح السجناء، وتطوير المساجد التاريخية وغيرها هي عبارة عن أبواب خير وتقدم. أصبح بها وطننا الحبيب وبكل ما تحفزه وتدعمه قيادته، وما يصنعه أبناؤه، وطن الإلهام في تجاربه وقيمه المجتمعية وتلاحمه وإعلائه للإنسان وانفتاحه وحبه الخير للجميع، وأصبح الوطن النموذج فيما حققه من نهضة في شتى الميادين التي أصبح يسجل فيها السبق، ويقدم من خلالها الإمكانات الحضارية والعصرية لخدمة البشرية.
 فيا أيها السعوديون والسعوديات، تعالوا نعبّر بقلوبنا: شكراً محمد بن سلمان، شكراً يا امتداد سلمان بن عبدالعزيز.

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال