الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الجمعة 22 مارس 2019, 0:45 ص

نقاشات


عقليتك من طريقة تفكيرك


محمد العتيبي 2019-03-15 12:52 AM     


يتمنى كثير من الناس أن يكونوا أفرادا صالحين وفاعلين وإيجابيين في حياتهم ليخدموا أوطانهم ومجتمعاتهم فضلا عن أنفسهم، ويطمحوا لأن يكونوا هم التغيير المؤثر كالعظماء والعباقرة المبدعين الذين برزوا ونجحوا في تقديم المنجزات وكل ما من شأنه النهوض والتقدم في شتى المجالات، ولكن هذه الأمنيات تذهب أدراج الرياح عندما تصطدم أحلامهم بعراقيل وعقبات وحجج وأعذار واهية قد يضعونها أمامهم أحيانا من حيث لا يشعرون، وينسون أن أهم شرط من شروط الإيجابية والتأثير هو أن يحب المرء ذاته، ويثق بها ويؤمن بقدراته وبكل ما يملك من مهارات وملكات وبأنه مختلف ومستقل عن الآخرين، ويتذكر أن قوته تبدأ من داخله أولا وأخيرا، لا أن ينتظر حتى يأتيه أحدهم ليدفعه للتحرك وإظهار ما بداخله، فالعظماء لم يصلوا إلى ما وصلوا إليه إلا بعد أن آمنوا بقدراتهم، وأيقنوا أن الناس يتمايزون بعقولهم وطريقة تفكيرهم واهتماماتهم فاستغلوا هذه الفوارق لصالحهم، وعملوا على تسخير هذا العقل وطوروا إمكاناتهم في سبيل خدمة العالم والبشرية جمعاء.
ولا ننسى أنهم دائما ما يحدثون أنفسهم بالنجاح والتفوق، وبأنهم مركز للتغيير والإيجابية، وهذه من أهم السمات التي يتسم بها أصحاب العقول العظيمة، فهي عقول تصنع الأحداث وتسعى إلى التغيير والإيجابية ومناقشة الأفكار والمفاهيم بغض النظر عن الأيديولوجية التي تتبناها، جل همها وكل تفكيرها في القيم والمبادئ العليا والقضايا المهمة التي تغير العالم والمجتمعات وترتقي بها للأفضل، وكذلك على المستوى الشخصي.
ولأن الفكرة تنتج لنا كلمة والكلمة تصبح عملا والعمل إما أن يكون صالحا أو عكس ذلك، تحرص هذه العقول على معرفة الحقائق بنظرة علمية فاحصة، والسعي وراء تفسير الظواهر الاجتماعية المتكررة -بسبب السلوك غير المستقر للفرد- وتحليلها ودراستها لإعادة تقييمها من جديد بطرق ووسائل مختلفة، والعكس من ذلك أصحاب العقول المتوسطة والعقول الصغيرة، فأصحاب العقول المتوسطة لا يصنعون الأحداث، بل تكمن متعتهم واهتمامهم في متابعتها والحديث عنها وسردها (حدث كذا في يوم كذا.. إلخ) وتمضية الوقت في ذلك، أما أصحاب العقول الصغيرة فلا يتعدى اهتمامهم الحديث عن الأشخاص، قال فلان وفعل فلان وجاء فلان... إلخ.
عقول هامشية يضيع وقتها في القيل والقال وتتبع الآخرين، وذلك بلا شك يؤدي للوقوع في محاذير شرعية كالغيبة والنميمة، وكذلك هي سهلة الوقوع في قطع العلاقات بينها وبين الآخرين بسبب محور تفكيرها وهامشيتها كما ذكرت، وبلا شك فإن كل نوع من هذه العقول يحمل ولو جزءا بسيطا من الأنواع الأخرى، ولا ندعي المثالية والكمال، ولكن الحديث عنها هو عن الصفات الغالبة التي تشكل النسبة الأكبر التي تطغى على أصحابها.
وهنا يحسن التنويه بأن الإيجابية والعطاء ليسا محصورين على المال والتصدق به -وكل فرد يتميز بهبة ربانية منحها الله إياه قد تختلف عن غيره- فهناك الابتسامة في وجه الآخرين محتسبا أجرها، وتستطيع أن تدل حيرانَ، وأن توجه أحدهم وتغير مسار حياته للأفضل بكلمة أو نصيحة أو رسالة، ومن أوجه العطاء كذلك مواساة المحزون والمكروب، والعطف على الفقراء والمحتاجين والتخفيف عنهم والدلالة عليهم، والكلمة الطيبة والدعاء للآخرين أيضا هي قيم إيجابية عظيمة.
ولكي نصل لمقام العقول العظيمة الراقية لا بد أن نتبع ما تم ذكره في مطلع المقال، وأن تكون أهدافنا العامة واضحة وسامية، وذلك بالحرص أولا على زيادة جرعاتنا الإيمانية والتفكير العميق بكيفية تسخير العقل الذي وهبنا إياه خالقنا، عز وجل، ليؤدي وظيفته بكل فعالية، وكذلك مراجعة النفس باستمرار لتقويمها، وذلك بالخلوة بها بين حين وآخر، وقد تحدثت عن هذه العزلة في مقال سابق بعنوان «العزلة المؤقتة ضرورة».
ولا ننسى أن القراءة المتنوعة المستمرة هي من أهم الأسباب كذلك لنمو العقل والارتقاء بالذات، وبالمناسبة أتذكر عندما سألني أحدهم عن سبب عدم حفظه لما يقرأ رغم كثرة قراءته؟! فقلت له: ليس المهم أن تحفظ ما تقرأ، لأن القراءة المتنوعة والاطلاع على تجارب القدوات والناجحين يشكلان فكرك وسلوكك وشخصيتك من حيث لا تشعر، فالمهم أن تقرأ وأن تحب ذاتك، وتكون متصالحا معها قبل كل شيء، لأن التوازن النفسي حافز كبير ومهم جدا للوصول لأهدافك، وللتفكير بإيجابية ردد دائما بينك وبين نفسك: أنا أستطيع، أنا قادر أن أكون مختلفا ولي بصمتي في الحياة، ولا يرضيني أن أكون هامشيا وصفرا على الشمال. وسترى الفرق.

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال