الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 19 ديسمبر 2018, 1:16 ص

نقاشات


هل قراءة الروايات مضيعة للوقت


حمد الحميد 2018-12-06 12:38 AM     



الجميع يتفق أن القراءة اليومية مفيدة للعقل، وهي عملية معرفية ووسيلة للوصول إلى الفهم والإدراك وفضيلة التفكير، ولا جدال في أن قراءة الكتب العلمية والتاريخية والدينية والفلسفية وغيرها، تصل بنا إلى هذا الفهم والإدراك. والقراءة ليست مجرد هواية، وإنما هي منهج حياة بالفعل، والسؤال الذي يصعب تجاهله: هل حقا قراءة الروايات غير مفيدة ومضيعة للوقت؟
أتذكر أن كان بعض أصدقائي يشاهدني أمسك رواية أقرأ، سائلا: ما الجدوى من قراءة الروايات؟ اقرأ لك شيئا مفيدا بدلا من الروايات، ووجدت أن شريحة كبيرة في مجتمعنا تنظر إلى قارئي الروايات بدونية، وتنكر عليهم، رغم أن أكثر الكتب قراءة في العالم هي الروايات، كما أن أكثر الأفلام مشاهدة في العالم نسخة من الروايات بالفعل.
إن الرواية تعتمد على سرد الأحداث والقصص، بما فيها من وصف وحوار وصراع بين الشخصيات، فالرواية هي فن تعبيري عن شخصيات خيالية أو واقعية، وأحداث على شكل قصة، وسيرة ذاتية، وغيرها من الفنون الأدبية لها أساليبها والأسس التي تبنى عليها، وهي تستخدم اللغة النثرية في كتابتها، ولا تعتمد على القصص الحقيقية، بل الخيالية الإبداعية.
من الملاحظ أن البعض لا يدرك أن قراءة الروايات تسهم في تنمية وصقل المهارات الكتابية، وتساعد فعلا في التعبير عن النفس واكتساب مهارات التعبير، طالما أن الروايات التي كتبت من يد الأدباء العظماء، ولديهم قدرة تعبيرية بديعة وفريدة من نوعها، إذ إنها تعلمنا طريقة التعبير بشكل مرتّب ورصين، كما أنها تكسبنا ثروة لغوية وأدبية غنية، فالقراءة في الأدب تسهم بشكل كبير في تنمية مهارة التواصل عبر الكتابة والحديث، لأنها توسّع من ملكتنا اللغوية، وتزيدها ثراء ومعرفة.
لا يخفى أن ثقافة الشعوب ومعرفة حياتهم لا نجدها إلا في الروايات، وشغف المعرفة والاطلاع على التفاصيل الدقيقة، لا يشبعه أي فن من فنون الأدب إلا الروايات، وهي تساعدنا، بطبيعة الحال، على تكوين فكرة عن واقع مجتمع من المجتمعات.
من البديع أن قراءة الروايات تنمي جمال التعبير، وتحسن أسلوب الكتابة، وتثري الحصيلة اللغوية، وتساعد على فهم الآخرين، وتحفز الخيال، كما يقول ألبرت آينشتاين «الخيال أهم من المعرفة، لأن المعرفة على كل ما نعرفه الآن، أما الخيال فيشمل الكون كله، وما لا نعرفه».
لا أبالغ إذا ذكرت أني أدمنت القراءة منذ نعومة أظفاري، والأسباب التي تجلب لي المتعة هي الحصول على أي رواية. ما أريد أن أقوله لك، ألا تتحرج، أيها القارئ، من قراءة الروايات، وأي كتاب مهما كان، سيضيف إليك شيئا، ويوفر لك التسلية والمتعة الذهنية، فالوقت الذي تستمع به ليس وقتا ضائعا.

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.