الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأحد 17 فبراير 2019, 0:30 ص

من الأولى بصلاحيات تعليق الدراسة

تشهد مناطق ومدن المملكة العربية السعودية الأيام القادمة تقلبات في حالات الطقس، والأجواء مناخية خطيرة، سواء من أمطار وسيول أو عواصف رعدية أو حتى برودة أجواء، خاصة مع دخولنا فصل الشتاء، وذلك بناء على توقعات الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة. هذه الأجواء المناخية الخطرة تشكل بطبيعة الحال خطورة على أرواح المواطنين والمقيمين وكل العمال والموظفين وعلى طلاب التعليم العام والجامعي. وبصرف النظر عن بقية الفئات من ذوي الأعمار الراشدة يبقى طلاب وطالبات التعليم العام حالة خاصة، إذ ما زالوا صغار سن ويصعب عليهم اتخاذ القرار الصائب في الأوقات المناخية الصعبة، وفي لحظات غياب ذويهم عنهم وأمطار بسيطة كفيلة بتشكيل الخطر عليهم، خاصة أن وزارة التعليم سحبت صلاحية تعليق الدراسة من إداراتها التعليمية وأسندتها إلى لجنه مركزية بالوزارة معنية بالتنسيق مع إمارات المناطق والهيئة العامة للأرصاد والدفاع المدني في أمور تعليق الدراسة، كما اشتمل هذا القرار على حصر تعليق الدراسة على الطلاب والطالبات دون المعلمين والمعلمات والهيئة الإدارية، وكأن الأمهات من المعلمات والإداريات بمقدورهن ترك أبنائهن وأطفالهن في البيت خلفهم والذهاب إلى المدرسة التي لا يوجد بها طلاب لإعطاء الدروس وشرحها، تكليف بالحضور فقط، وتعطيل مصلحة هذه الأم المعلمة من البقاء مع أطفالها في منزلهم ورعايتهم. والعجيب في هذا القرار التعسفي أنك مهما بحثت فيه لمعرفة الفائدة المرجوة لن تجدها. حتى وإن تقمصت شخصية هذه المعلمة، أجواء خطيرة وماطرة، ولا يوجد طلاب في المدرسة لشرح الدروس والعمل بواجبي، أطفالي خلفي في المنزل دون ولي أمر يرعاهم، ما الفائدة من حضوري؟!. هذا فيما يخص حصر تعليق الدراسة على شخص دون آخر، أما بالنسبة للجزء الأول من هذا القرار، والذي ينص على سحب صلاحية تعليق الدراسة من الإدارات التعليمية وربطها بإمارات المناطق والهيئة العامة للأرصاد ولجنة مركزية للتنسيق، فقد جعلت الوزارة الموضوع أصعب مما كان عليه، كما أن هناك قرى ومدارسها في أودية هطول الأمطار وجريان السيول فيها لن ينتظر اجتماع اللجنة المركزية وإمارات المناطق والهيئة العامة للأرصاد، وإصدار قرارها بتعليق الدراسة في القرية الفلانية أو المدرسة العلانية، ثم بعد ذلك يقع الضرر في الأخير على الطلاب وأولياء الأمور. ومهما حاولت اللجنة المركزية التابعة لوزارة التعليم الإلمام بجميع مناطق البلاد وتغطيتها وإصدار الأوامر بما يتناسب مع أحوال الطقس والمناخ، تبقى صلاحية تعليق الدراسة للطالب من شأن الأم وولي أمر الطالب، متى ما كانت الأجواء في المدينة أو القرية أو الحي أو المكان الذي تقطن فيه الأسرة خطيرا، أو لا يساعد على إتمام اليوم التعليمي كأم تهمها صحة وسلامة ابنها قبل تعليمه، يتم تعليق الدراسة دون الانتظار إلى قرار اللجنة المركزية، ولا يقتصر ذلك على الأجواء المناخية، بل على الأوضاع بشكل عام.

سلمى القشيري        2018-12-04 11:20 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال