الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

هدية ولي العهد مجانية المشاهدة

يفرح الشباب اليوم بلفتة شبابية، تنمّ عن عمق العلاقة مع شباب الرؤية وجيل المستقبل، ليحافظ سموه على شباب الوطن من أن تختطفهم قنوات متربصة

دوما عندما نتذكر بدايات الدوري السعودي وموقف أمير الشباب منذ توليه ولاية العهد، وهو يصنع جيل الرؤية يوما تلو الآخر صناعة متأنية. فرغم مشاغله وتفرغه لصناعة ملف الاقتصاد وتحقيق الرؤية حتى عام 2030، مرورا بعام 2020 عام التحول الوطني، والتوازن المالي عام 2023، إلا أن الأيام والفكر لم تأخذه عن منظومة الاهتمام بقطاع الشباب، وفرحته معهم في مناسباتهم وهواياتهم.
أيضا رأينا ذلك بإطلاق نادي الصقور ونادي الإبل وأندية كثيرة يعشقها أبناء الوطن، وكأنه يقول للشباب ولغيرهم، إنني أعيش بينكم ومعكم، أبحثُ عما يسعدكم.
ومن هنا نتذكر ريادة الأعمال، وكلية الأمير محمد بن سلمان للأمن السيبراني، والبرمجيات، وقصص مسك الخيرية، وكل واد يتجه إليه شباب الوطن، حتى أعلن سموه -وفقه الله- بتوجيه من سيدي خادم الحرمين الشريفين، تحويل رعاية الشباب إلى هيئة مستقلة للشباب، تديرها عقلية رياضية قريبة من سمو سيدي ولي العهد -حفظه الله- وهذا ما جعلني أواصل هذا الاهتمام بالتذكير بملامح عاشها سمو ولي العهد مع رفقاء الوطن، أعني شباب المملكة بتطوير الرياضة وفنونها واتحاداتها، حتى جاء موقف الدوري السعودي ليُعلَن عنه باسم دوري الأمير محمد بن سلمان، ثم أخذ الشارع الرياضي يتساءل عن كيفية المشاهدة والدوري مع شركة عملاقة وقّعت مع الاتحاد السعودي لكرة القدم وهيئته الرياضية، حتى طالب رئيس هيئة الرياضة في تغريدة عاجلة على شركة الاتصالات حسم موضوع نقل الدوري ومشاهدة الشباب المجانية، ولم تمض 24 ساعة حتى أعلن أمير الشباب، سيدي ولي العهد، مجانية النقل مهما كلف، والتوجيه كان واضحا منذ فترة طويلة، أن الشباب سيتابعون تلفزيون الوطن دون وسيط، وكانت فعلا نتائج التوجيه أن أعلن معالي الأستاذ تركي آل الشيخ فرحة الشباب بالمشاهدة، وأنه تلقى توجيها صريحا من سمو ولي العهد، ليبرهن سموه أن حياته تنبض بحب الشباب مهما كان الأمر، ولهذا تضاف هذه المنجزة الفخرية والمكرمة الملكية التي صاحبت إطلاق دوري سمو الأمير محمد بن سلمان، لتكون تعبيرا صادقا كعادته غير المستغربة التي يرفعها مع كل مباراة أو حضور جماهيري، حيث يكون سموه بينهم، مهما كان الوقت ضيقا، رأيناها في إستاد الجوهرة، ورأيناها في روسيا، ويُفرِح الشباب هذا اليوم بلفتة شبابية، تنمّ عن عمق العلاقة مع شباب الرؤية وجيل المستقبل، ليحافظ سموه على شباب الوطن من أن تختطفهم محطات أو قنوات أخرى، تتربص -بكل أسف- بحقدها على المملكة وأهلها.
اليوم، شبابنا أمام شاشات الوطن دون وسيط وبمجانية، كما أعلن سمو ولي العهد، حفظه الله.
هنا، رسالة شكر ودعاء لسموه الكريم، ولقائد مسيرتنا سيدي خادم الحرمين الشريفين، الذي يوجه في كل أمر يخص مصلحة الوطن وشبابه وأبناء المجتمع، إذ هو والد الجميع يهمه إسعاد أبنائه، وتهمُّه اللحمة الوطنية ألا تُختَطف، ولهذا كان الفرح عاما لأبناء وشباب الوطن، ولكل من يعشق الرياضة.
شكرا لك خادم الحرمين الشريفين، وشكرا سمو ولي العهد، وبارك الله في جهود رجال هيئة الرياضة، وعلى رأسهم معالي الأستاذ تركي آل الشيخ، وزملاؤه في الاتحاد السعودي لكرة القدم، وللقنوات السعودية الدعاء بأن يكون نقلا نظيفا ونجاحا على أعلى مستوى، ودمت يا وطني.

سليمان العيدي        2018-09-01 10:19 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال