الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

أحلام ما يصح إلا الصحيح

في لقاء مع أحلام أجرته المذيعة وفاء الكيلاني، التقطت أحلام بذكاء موقف الإعلام الذي يدار من العرب، حتى الذي نملك مؤسساته من الثقافة الخليجية، فسألت المذيعة التي بدت مترصدة، كم مرة التقيت بفنانة خليجية؟
فبُهتت المذيعة، وبدت محرجة، كيف لبرنامج يدار بأموال خليجية ويشاهده خليجيون، ولا يلتقي إلا نادرا بمبدع خليجي!
ولو تتبعت عزيزي القارئ كثيرا من الهجوم على أحلام، ستجد أن جزءا كبيرا منه مرتب ومنظم، وهو ليس
سوى جزء من حملات بعض الإعلاميين العرب على الثقافة والإبداع الخليجي، والتقليل من إنجازه، وجلب السخرية، لتكون حاضرة في المشهد تماما مثلما يفعلون عند الحديث عن الرواية الخليجية والشعر والأدباء، بل حتى الإنجاز المادي مثل الأبنية والطرق، فلسنا في نظرهم سوى أغنياء بالصدفة، يتباهون بثرواتهم.
أحلام كانت هدفا سهلا، فهي صوت عميق جدا واختيارات ذكية، لكنها أيضا سيدة خليجية بسيطة ومتواضعة وصادقة جدا، ومثل أي مبدع لا يستطيع الادعاء والتمثيل، ولا يملك عادة الذكاء الاجتماعي، وهم أحكموا الشرك جيدا، فاختاروا لقطات ومواقف لتقليل أحلام في نظر المتلقي العربي.
أحلام ليست محظوظة لتفشل مخططاتهم، لكنها إعجاز إلهيّ في الصوت والأداء، لا يمكن أن تستمر أي كذبة حوله طويلا، لأن صوتها سيأتيك من أي مكان ليطربك ويهزك من الداخل.
«‏أنا من بد هالعشاق شعوري انت تدري به.... أنا أنسآك من جدك!!!!!
‏أنا لي خالقك ربي..
‏ولامني نسيت الحمد
‏قلي ويش أصلي به؟»
هذا الأداء، والتقاط القصائد الجميلة لهذه السيدة، منحتاها قاعدة جماهيرية.
أصابتهم صدمة عندما ألغت قنوات الـMBC عقدها معها للمشاركة في برنامج «ذا فويس»، ويبدو أن العقد
يسمح لهم بذلك، والذي ظهر في ردة فعل أحلام الهادئة، خاصة أن العقد انتقل إلى المطربة نوال، والتي لم تمانع بالموافقة، مما سبب صدمة حقيقية أخرى، فنوال مبدعة خليجية وأي ردة فعل أخلاقية معتبرة كان لا بد أن تنحصر في الرفض أن تكون بديلا لأحد، خاصة أن هذا الأحد هو أحلام منافستها، وتم إيقافها بطريقة تبدو غير عادلة لجماهيرها، لكن نوال تسرعت وهي تبدو مثل كل الفنانات الخليجيات، لا تملك القدرة على التصرف بدبلوماسية، ولا يوجد لديها مستشار إعلامي يستغل الموقف لإظهار احترامها للمنافسة، ورفض أن تكون شريكا في مثل هذا الموقف.
لذا، عندما عادت MBC إلى أحلام لأسباب لا نعرفها، أصاب نوال حرج بالغ، وعدّت الأمر إهانة بالغة، لكن على كل حال لم تكن الإهانة لتصيب نوال لو أنها لم تفتح الباب.
على كل حال، لقد عادت الأمور إلى نصابها، وسنستمتع برؤية وسماع أحلام كقامة خليجية فنية عظيمة في برنامج «ذا فويس»، لأنه ببساطة لا يصح إلا الصحيح، تماما كما تقول أحلام.

عزة السبيعي        2018-02-05 1:03 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 17 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • اقتناع الكاتبة بأن عودة النطنطة ، والإستعراض بالذهب والألماس ، والفساتين المطرزة بثابة " لا يصح الا الصحيح" لهو - من وجهة نظر قطيرنا الجديد - تعدٍ ، وعدوان ، وسباحة عكس التيار ، ولربما أنه من باب " خالف تعرف" بدلا من "لا يصح الا الصحيح" ! غرم الله قليل
  • يقال أن الجمهور يشاهدون برنامج ذي فويس ليتبادلوا الضحكات والتنكيتات على تعمد نطنطة بعض الفنانات اللاتي كل همهن هو الإستعراض "الذي يصعب بلعه" بفساتينهن ، وحليهن ، وروجها و"هواشها".. والعهدة على من قال والذي سيقول لا محالة .. غرم الله قليل
  • لا يصح إلا الصحيح ...لكن لنصارح أنفسنا و لنصدق مع ربنا هل مسابقات الأغاني بصورتها الواقعية حلال يرضي ربنا ، أم حرام يسخطه . علي الشريقي
  • الفنانة أحلام .. فنانة جيدة ولكن إن تصل كقامة خليجية عظيمة فوالله هذي أكبر كذبة عرفها الفن الخليجي الأصيل . هاني
  • ابحث عما يسمى عرب الشمال فيهم من الحقد واللؤم والحسد لعرب الخليج وكل ماهو خليجي ناجح العتب ليس عليهم ولكن على من يشغلهم ويجعلهم هم الأمرين الناهيين المتحكمين بأرزاق عرب الخليج . عمر المختار
  • ثالث مقالة تتحدث عن أحلام .. لا أعلم سبب الدعم الغير محدود لها ومن أين أتى الصحيح اللي تقوله أحلام .. ولم يكن هناك داعيا للتقليل من شأن الفنانة نوال لأن لها معجبيها .. جميل جمال
  • (خارج النص) صباحك خير، ليش الخليجين يدرسون عندنا بالجامعات بالمجان وليش حنا ماننقبل في الجامعات الخليجية خاصة الحكومية ؟ سوْال بحاجة للإجابة والنقاش والكتابة متعب الزبيلي
  • حد علمي ب أحلام " قول عني ماتقول " كنت أسافر من الحفر لرفحاء وأنا مالي شغل ، أيام الطيش ، أما اليوم لا علاقة لي بالفن ولذا ما أدري وش عنه تتحدثين ، لكن الأكيد بأن قنواتنا المدعومة منا هي ألد الخصوم لنا متعب الزبيلي
  • كما قلت سابقا من حق زيد وعبيد أن يعجبا بمن يشاءا..كل حسب ذائقته وأحاسيسه ومشاعره ،، ولكن (أظن) - وقد أكون مخطئاً / غالطاً - أنه ليس من حق من يعجب بالأقل جودة أن يزعج الذائقة العالية الجودة..حيث يصبح الأمر كمن يضع في سلة واحدة الفنانين والموسيقيين (أم كلثوم،فيروز، الأطرش، موزارت، بيتهوفن،"المبدعة/ أحلام")..كأن فيه إزعاج للقلب والعقل والمخ والمخيخ والمرارة .. رأيكم ؟ غرم الله قليل
  • قول الكاتبة الكريمة السيدة السبيعي بأن إعادة فنانة العرب والعروبة فنانة من لا فن له / أحلام - ما غيرها - لبرنامج ذي فويس The Voice هو إجراء يمثل إعادة الحق إلى نصابه ، ويعني "ما يصح الا الصحيح" مسألة فيها نظر .. غرم الله قليل
  • عندنا مثل في الخرمة ورنية يقول " العقل منحة من الله "! غرم الله قليل
  • تشبيه المعشوق بسورة الحمد فيه تجاوز كبيييير .. لا أدري على من يقع اللوم أولا : على الشاعر ؟ أم على المغني ؟ غرم الله قليل
  • يقول جدي لخالي ( لولا اختلاف الأذواق لبارت السِّلِع ) ما أصدقك يا جدي لخالي ! غرم الله قليل
  • عندما يؤثر الصدأ (صدأ الصوت وليس الرست - rust) في ذائقة المتلقي يقول عن الفنانة أحلام : اقتباس ( ،، لكنها إعجاز إلهي في الصوت والأداء ) ! ما رأي ذوو الذائقات التي تصنف بأنها غير معطوبة ؟ غرم الله قليل
  • كأن بعض الناس يقولون "من لا يحب الفنانة أحلام فهو لا يحب الخليج العربي، لا في الصيف ولا في الشتاء " ! يذكرني هذا ببعض الكتاب الذين يقولون من لا يعجه ما يكتبون فهو غير "وطني" وكأن الوطنية فُصّلَت على مقاس هذا النوع من الكتاب فقط .. (منطق أغرب من الغرابة نفسها) ! غرم الله قليل
  • بعض الناس يقولون للذائقة العربية" إذا ما أعجبتكم أحلام فأنتم لا تحبون الخليج ، ولا الطرب الخليجي، ولا حتى الرواية الخليجية" .. تعميم غير مبرر ، والسبب أن العيّنة ( ح . ل . أ . م ) رتبي الحروف لا تساعد في إثبات الحجة .. إذ لابد أن تكون العيّنة "فيروزية" من الأحجار الكريمة المسماة - فيروز ! غرم الله قليل
  • معروف أن "بعض الناس" معجب/ة بأحلام .. وكل إنسان حر في عواطفه واختياراته .. لكنني لست من هؤلاء الناس - والحمد لله ! غرم الله قليل

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.