الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأحد 17 فبراير 2019, 0:30 ص

نسيان الأجيال للدروس الدموية

لم يتمكن كثير من العرب من فهم الدروس، فصعود الإخوان للسلطة في مصر لم يستوعب بأنه محاولة لإسقاط الدولة الوطنية من خلال حركة ذات تاريخ إرهابي

أحد أهم أسباب التماسك الطويل للاتحاد الأوروبي كانت بسبب الدرس التاريخي للصراعات القومية والعرقية الغربية، والتي انتهت بوحشية راح ضحيتها ملايين البشر، وما زالت الأجيال القديمة تتعايش في ذاكرتها مع فظائع الماضي، مما يجعلها تتصدى لعدة أفكار مثل أدلجة التطور الأحيائي عرقيا، والذي دفع النازيين للاعتقاد بأنهم أرقى البشر، وهو ما أنتج تيارا يساريا متطرفا داخل الأوساط العلمية، ومثل العداء على الإفراط الاستعلائي القومي الأوروبي تلافيا لحدوث صراعات دموية، خاصة بين القوميات الفرنسية والألمانية والبريطانية، ومثل الخوف من الجنوح للحل العسكري باعتباره ممكنا لحسم الصراعات، وكذلك التخلي عن فكرة الإمبراطورية الكبرى القادرة على اجتياح العالم بعد سقوط فكرة الإمبراطورية النازية، وكذلك الحاجة للإعلاء من مفاهيم حقوق الإنسان واحترام الدولة الوطنية وسيادتها والحاجة للنظم الديمقراطية باعتبارها أفضل الخيارات الممكنة في الغرب.
تلك الأحداث لم تعد راسخة في ذاكرة الأجيال الأوروبية الجديدة، وقد عاد نقاش هذه القضية مع ظهور حالة ترمب الداعي إلى الحفاظ على المكتسبات الوطنية ضد التهديد الخارجي، والذي أصبح يلقى تأييدا شعبيا جديدا من نوعه لمرحلة ما بعد الحرب العالمية، أما في بريطانيا فقد جاء الاستفتاء الشعبي في صالح الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، وهو ما رفضته الغالبية الساحقة للمشرعين البريطانيين الذين يعدون في أغلبهم من النخب والأجيال القديمة، كما أن هذا النسيان هو ما دفع ماكرون الفرنسي ذا الواحد وأربعين عاما بدعوة بناء جيش أوروبي يتصدى لحالة ترمب الوطنية.
أزمة نسيان دروس الماضي تنعكس على كل الأمم، إذ إن دروس الخريف العربي وانكشاف الحركات الإرهابية من خلفية شيعية وسنية والإدراك لحجم العمل التآمري الذي دعمته عدة أنظمة تحت عنوان مشروع الفوضى الخلاقة، كانت من أهم الأسباب التي حركت النزعة الوطنية السعودية، والإحساس الشعبي المصري بمصيرية بقاء الدولة الوطنية، وجعلت عامة الناس تدرك أو تتشرب عددا من المفاهيم النخبوية مثل الحاجة لرسوخ الدولة الوطنية واحتكارها التام للسلطة، وضرورة فض النزاع بين السياسة والدين، واعتبار الدولة أداة تنظيم وليست مشروع أدلجة دينيا، وأدركت العامة واقعيا كيف تتلاعب وتتاجر وتسيس الأنظمة والجماعات مفاهيم حقوق الإنسان والاحتجاج السلمي لتصبح أدوات تخريب وتهديد للدولة والمجتمع، وكيف يمكن استخدام الإعلام الذي يتبنى حقوق الإنسان ليكون وسيلة للإرهاب كحالة قناة الجزيرة، وكيف يمكن تحويل الدين إلى وسيلة متاجرة تسوغ للمنافسين أو الأعداء، استباحة ثروات الوطن ومقدراته كحالة الموالين في العراق للنظام الإيراني.
أهم حركتين متطرفتين تم استخدامهما في المنطقة، ومن خلفية شيعية وسنية، هما حركة الإخوان المسلمين التي ظهرت في مصر واحتضنها نظام الحمدين لاحقا، واستخدمها العثمانيون الجدد، ثم حركة الخميني الإيرانية التي تحولت إلى دولة عصابات، وتمت صناعتها في أوروبا لتعيد الخلاف السني الشيعي إلى الواجهة بعد مرور عدة قرون من نسيانه حتى في قلب السعودية والعراق، ومع ذلك لم يتمكن كثير من العرب من فهم الدروس، فصعود الإخوان للسلطة في مصر لم يستوعبه كثير بأنه كان محاولة لإسقاط الدولة الوطنية من خلال حركة ذات تاريخ إرهابي تخريبي وتوجه أممي لاستباحة ثروات الوطن، وتحويله إلى قنبلة أيدلوجية تخريبية تابعة لمشروع فوضوي، وعندما ظهر حزب الله اللبناني بحجة المقاومة المصطنعة لم يفهم المؤيدون بأننا أمام حركة أيدلوجية ذات مرجعية كهنوتية أجنبية متخلفة ومعادية لكيان الدولة ومحيطها، وهو ما دفعها لاحقا لنقل نشاطها من المقاومة إلى الإرهاب والقتل في الدول العربية.
أزمة الخريف العربي كانت من أقسى الدروس، ولكن دروس لم تتحول حتى اليوم إلى منظومة سياسية إقليمية قادرة على حماية المقدرات الوطنية، ولولا السعودية وقيادتها للحرب على هذه الشرور التي تتبنى شعارات السلام لكانت الفوضى أكبر وأعمق، ولوصلت إلى قلب السعودية وتوغلت في مصر، فما زالت هناك أنظمة وجماعات لم تتعلم الدروس والعبر، ولم تأخذ العبرة من النجاح السعودي والإماراتي باعتبارها نماذج اقتصادية وسياسية واجتماعية ملهمة، وبأن تكاتف الشعوب مع قادتهم والمشاركة في التطوير من الداخل قد يحقق أشكالا من الكرامة والأمن والازدهار لا يملكها من يعتقد بأن الحرية والكرامة تكمن في التخريب، ثم الهرب خوفا على كرامته باللجوء في أوروبا للاستمرار في شتم شرفه وتاريخه وعروبته.
 

ماجد الحمدان        2019-01-19 8:38 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.