الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

يا ناس خافوا الله فينا

تذكرون عندما قال مدير البنك الدولي عن البنوك السعودية، إن ملاكها يعيشون في جنة فعلا.
في الحقيقة، ليست البنوك فقط التي ترفل في السعادة في السعودية، رجال الأعمال أيضا، لأنه لا ضرائب، ولا محاسبة، ولا رقابة، ولا قوانين، ولا سلطة تجبرهم على تنفيذ القوانين.
مما جعل «تويتر» المكان الأخير الذي يلجأ إليه عامل لينشر أساه وحزنه ومظلمته، حتى لو خسر نظرة الناس والأقارب إليه، وهو يخبر الناس أنه كل يوم يخرج إلى هذا العمل ويبقى فيه طوال اليوم وطوال الشهر، ثم لا يستلم راتبا إلا «بحب خشوم»؟
لقد قالت وزارة العمل يوما ما، سنلزم أصحاب العمل بدفع الرواتب عبر البنوك، لنراقب حصول العمال على رواتبهم، ولم تفعل، والدليل فيديو حارس الأمن، وعشرات موظفي الشركة الشهيرة، وعمال النظافة الذين امتهنوا التسول، ويبقون الشهر والشهرين دون رواتب، فمن أين تتوقع وزارة العمل أن يأكلوا ويشربوا ويلبسوا ويسكنوا، هم وأطفالهم؟
ثم هناك قضية أخرى، ربما أهم، لقد قالت وزارة العمل سنحدد رواتب القطاع الخاص، وحتى اليوم لم تفعل، فأصبح من المعتاد أن نجد إنسانا يعيش على 2700 ريال وربما أقل، أيضا فمن يحدد الراتب هو صاحب العمل، وهو لا يريد ربحا معقولا، بل ربحا فوق المعتاد، ولو تلوث بـ«شقى» الغلابا والمساكين.
لقد وُجِدت وزارة العمل لتكون مسؤولة عن هؤلاء العمال، ودورها أن ترفع لمجلس الوزراء بمشروع تحديد الرواتب، على ألا تقل عن 5 آلاف ريال، فهل فعلت؟
هناك أخبار في الصحف، لكن لا شيء في الواقع، فحتى متى يظل هؤلاء يعانون؟
جاء في الأثر: «بضعفائكم تُرزقون»، فلا تتوقع صلاح الاقتصاد وأنت تهتم بمن هُم في أعلى السُلّم، وتنسى الطبقة الكادحة التي يزيد عددها كل يوم، لأنك فقط لم تتخذ موقفا، ولم تواجه رجال الأعمال الجشعين بحقيقتهم، وتفرض عليهم قانونك.
إذا كنت تخشى على الاستثمار، فتأكد أنهم لن يجدوا مثل السعودية أبدا، فقد سبق أن هددوا بالرحيل وعادوا بخُفّي حنين، فلا بلد توفر الأمان والمواصلات والكثافة السكانية، وفرص الربح والموقع المميز مثل بلادنا، وقصتهم مع دبي معروفة للجميع.
لقد قال رجل الحراسات في مقطعه كلمة عظيمة جدا، لم يوجّهها إلى صاحب عمله بل وجّهها إلى السلطة التنفيذية والرقابية في بلادنا، قال: «خافوا الله فينا»، وهذا كاف جدا ليتحرك الجميع لحل هذه القضايا قبل أن تستفحل. 

عزة السبيعي        2017-07-17 12:25 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 3 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • مستحقات نهاية الخدمة بعد التقاعد لم نتسلمها إلى الآن رغم نقص الراتب بمقدار الثلث لتأتي الأقساط على ما تبقى منه قلا تشكي لي ابكي لك هم متشابهون كأنهم يخرجون من مشكاة واحدة ابويوسف
  • تكمله: التعويضات اللتي تتلائم وما كسبته هذه الشركه من مليارات لا تحصى ولا تعد ... نعم وزارة العمل قامت بحل مشاكلهم ومحاولة ايجاذ وظائف لهم .. لكن بالنسبة لي لم يكن كاف. جميل جمال
  • شركه سعودي اوجيه عانى منها الموظفون السعوديون ما عانوا .. وظلوا لمدة تزيد عن العام لا يستلمون رواتبهم .. في النهاية الشركة خرجت بسلام ... ولم يتم تعويض هذه العماله جميل جمال

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال