الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 1 أكتوبر 2014, 3:17 م

قناع الفضيلة والعبودية

تنمية البصيرة تسرّع من تطور الإنسان؛ لأننا من خلال البصيرة المتقدمة يمكننا تمييز الحق من الباطل. هذا الإدراك اليقيني يمنحنا فهما صحيحا لغاية الحياة، ومن خلال ذلك الفهم نكتسب المعرفة. المعرفة هي الوعي، الوعي العميق هو البصيرة.
اخترت اليوم حكاية أحد أهم الأشخاص الذين جمعوا بين الوعي والبصيرة. بل إنه صرح بأن ما كتبه في كتبه التسعة عشر ليس إلا تمريرا لرسائل وعي كونية. منها كتابه الشهير "السر الأكبر". إنه ديفيد آيك، كاتب إنجليزي مختلف يقول في رحلة المعرفة والوعي التي عبرها أنه: "في عام 1990 بدأت بوعي رحلة لا تصدق لاكتشاف الذات. لم يكن لدي أي فكرة إلى أين سيؤدي بي ذلك، على أي حال كنت ذاهبا إلي إيجاد إجابة على تلك الأسئلة العالقة في ذهني، هذا العالم بالنسبة لي لغز، ولدي ما يكفي من الأسباب حتى تدفعني إلي الوصول إلي الحقيقة. في طريق السعي للحصول على إجابات بدأت أرى أن العالم مليء بالأكاذيب، لم أعد أحتمل الشعور بكل هذا الظلم، مصالح أنانية وسجن وعبودية تختفي خلف قناع المحبة والفضيلة".
يجد "آيك" عبر رحلته في الوعي أنه من الغباء أن يتحول الناس إلى آلات مبرمجة، وأنه مجرد دورة من تكرار التجربة وسلوك يسمونه هستيرية الحياة. نحن لا نعيش الحياة.. الحياة تعيش من خلالنا.
معظم الناس غير مدرك لما يقول ويعتقد، أو إلى أين يذهب، وماذا يفعل وكيف يفعل ذلك. نحن في الحقيقة لا نملك الحرية المطلقة داخل حياتنا. ماذا تعرف عن نفسك والعالم؟ مجرد معلومات واستنتاجات تتغير مع كل لحظة. من الذي يقرر وقت استيقاظك كل يوم إلى عملك؟ من الذي يقرر أين تذهب وماذا تفعل عندما تصل إلى هناك؟ من الذي يقرر كيف تفعل ذلك؟ إذا كنت مثل الأغلبية الساحقة من الناس المقيمين حاليا في عالم الاستعباد هذا؛ فأنت غارق في بحر من الأوهام التي يتم فرضها من قبل آلية، نسيج العنكبوت عنصر التحكم يملي إرادته على حياتك الخاصة.
أنت تحصل على خطة حياتك من خلال وسائل الإعلام التي تبيع لك الأكاذيب اليومية، والتي تقرر ما يحق لك التفكير والاعتقاد به. لديك بعض الوقت للتفكير بذلك، لديك بقية وعي لعمل ما يتوجب عليك عمله الآن، ولا يمكنك القيام به في وقت متأخر.. حتى أرباب العمل خاضعون هم بدورهم إلى رؤسائهم ومفروض عليهم من أولئك المسيطرين ألا يتجرؤوا خطوة واحدة للخروج عن الخط.

سالمة الموشي        2013-09-03 2:17 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 3 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • جميل ماكتبتي // صاحب البصيره ان وجد اعتقد انه سيرى العالم كله ( درباويه ) وعلى كل المستويات . , يعني اقدر اقول سبعة مليارات درباوي اللهم ارزقهم نعمة البصر والبصيره . نغم
  • موضوعك يرجعنا لنفس السؤال .. هل الانسان مسير ام مخير ؟؟؟ واعتقد بان الاجابه صعبه. جميل جمال
  • العبوديه لله فقط هو تعالي من يحدد اسلوب حياتي وروتيني المعتاد اما التحرر المطلق فهذا لاينبغي ،،،الحريه هي عبوديه لله تعالى هو من ضمن الحريه للبشريه رجالا ونساء ابو صخر

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

حالة الطقس  جرافيك الوطن Facebook Twitter الوطن ديجيتال